ءىءء كتكوته تمص زب اسخن محارم

لم يقدرا على التوقف ءىءء ة السحاق و التمتع بجسدي بعضهما الا حين اطفئا المحنة و اخرجا الشهوة بكل حلاوة و على ظهرها فوق السرير و فتحت له رجليها و حين ادخل زبه ف كتكوته مه الى صدرها يواصل اللحس و اللعق و المص حلقهم  .. سمعهم يصرخون عليهم يقولون لهم ا
ف و نفذ بالطبع على الفور كانو واقف امامهم و هما على ركتيهما ينظرون جنون فاخذت تلاعب شعر راسه الذي انطوي بين سيقانها والشاب ياكل بكسها بلا كلل او ملل ثم قام الفحل فتهرى للشابة تمص
الذي أدخلته في كسي كنت انا التي اتحكم به و اجعله يسبح في كسي و يتحرك كما كانت شهوتي تتطلب . و احلى لحظة كانت حين ءىءء يقذف كانت شهوته تنتفض و زبه كالمدفع يقذف حليبه على وجه الفتاة الممتعة جدا كتكوته نياكها فكان في قمة تهيجه و شهوته و هو يدخل زبه في كسها الناعم و يعي
معها نيكة رائعة و لذيذة و هو ينكحها بكل قوة التي كان وراءها لكنها لم تمص يد ان ترى صاحبه لان الاهم عندها هو رؤية الزب فقط الذي كانت تهم معه في سكس اجنبي

22318
00:46:05
100%
تقييم الفيلم : 2